Thursday, April 26, 2007

لم يكن هناك داع للبكاء - نص

بلغة غير واضحة وبايقاع لغتها الأصلية السريع تدفق الحكى عن القلوب، قالت أن قلوبهم ليست مدفونة بالداخل كما هو الحال في القارات الأخرى وأن بامكان المرء هناك أن يفحص قلبه بنفسه بعد غسيل الأسنان ليزيل ترسبات الأحزان عن جدارنه، والتي تجبره لاحقاً على التوقف. حكت حكايات عن قلوب بها آثار لقضمات و قالت أن ذلك هو أسوأ ما يمكن أن يحدث لقلب. لم أكن لأصدقها في ذلك اليوم ، لكنها فكت أزرار قميصها و أخرجت لي قلبها لأراه.‏

أحمد نصر عجيزة - 26 ابريل 2007

5 comments:

Dananeer said...

حلوه
تخليك تحاول تتخيل القلوب زى التفاح المقطوم

Anonymous said...

لا تأمل في بقاع أخرى
ما من سفن من أجلك
وما من سبيل
ومادمت قد خرَّبت حياتك هنا في هذا الركن الصغير
فقد خرَّبتها في كل مكان في الوجود

Aladdin said...

هناك - بالقطع - داعٍ للبكاء إذا كان القلب الذي أخرجته بعدما فكت أزرار قميصها قلباً "مقضوماً" أو مكلوماً، والداع الأكثر للبكاء لو كنت أنت قاضمه!!

(هامش) يواش يواش يا مجهول!!

Ahmed Nabil said...

Dah e7na tele3na sho3ara kobar mashaa2 allah

Anonymous said...

momken a3raf el karah dee bere7olha meneen law sama7t ?
(akheraa 7a3raf akteb ta2leek men kheer el almany ele kan betla3ly :))