Thursday, September 29, 2005

دليلك للتعليق في المدونات - ترجمة

This is the Arabic translation of "Lifehacker’s guide to weblog comments" * by Gina Trapani


شكرا ً لسردال على الإشارة للمقال الأصلي في مدونته.

دليلك للتعليق في المُدَوَّنات *- بقلم جينا تراباني
ترجمة أحمد نصر عجيزة

ترك تعليق في مدونة شخص ما يشبه الذهاب إلى حجرة معيشته و الدخول معه في حِوار. ومثلما هو الحال في الواقع يسعد المرء على الإنترنت بالتحدث إلى أشخاص دون آخرين.

يـُـثــري معلقو المدونات الجيدون النِقاش ، وهم شخصيات مُـهـتـَـمَّة تتصف بالود وتـُعرَف بسعة الإطلاع و غزارة المعلومات. نـَمِّ رأس مالك الإجتماعي على الإنترنت و كن مُـعَـلـِّـقا ً محترما ً بأخذ هذه الإرشادات البسيطة في الإعتبار قبل أن تـُعَلـِّق.

لا تخرج عن الموضوع

يسمح المدونون بالتعليق على التدوينات لسماع المزيد عن محتوى التدوينة. لا تغير الموضوع. لا يوجد شئ أكثر إزعاجا ً من رؤية تعليق على تدوينة عن إعصار كاترينا يقول "بالمناسبة ، هل تعرف أى شئ عن السلاحف؟"‏

ساهم بمعلومات جديدة إلى النقاش

إثنا عشر شخصا ً يقولون نفس الكلام في قسم التعليقات هو شئ يضايق وبلا فائدة. اقرأ كل التعليقات قبل أن تعلق وتأكد أن تعليقك يقدم شيئا ًجديدا ً للنقاش. إذا لم يكن لديك الوقت أو الصبر لتقرأ التعليقات كلها فلا تعلق أصلا ً. كلما زادت التعليقات يزداد الإحتمال بأن شخصا ما قد قال ما تفكر فيه ، كما يقل احتمال أن يقرأ الزوار المقبلون ما ستكتبه.

لا تعلق لمجرد التعليق

من يعلق ب "موقع جميل" أو "أنا الأول!" لم يكن له في التعليق من الأساس. مروجو السخام (spam) فقط هم من يعلق لمجرد إضافة أسمائهم و عناوين لصفحات ما على الإنترنت. التعليقات عديمة القيمة سوف تـُكـْسِـبـُكَ سمعة بأنك مُعلـِّق عديم النفع.

اعرف متى تـُعَلـِّق ومتى ترسل رسالة الكترونية

التعليق في مدونة هى وسيلة إتصال عامة من فرد إلى جماعة في سياق موضوع التدوينة أما الرسالة الإلكترونية فهى وسيلة إتصال شخصية. التعليق الذى يقول "هذا الرابط ممتاز ، و بالمناسبة كيف حال أختك؟" لا يضيف الى النِقاش العام وإنما ينتمى الى نوعية "الرسائل الإلكترونية" الى المؤلف.

تذكر أن لا أحد يحب "أبو العُرِّيف" (الشخص مدعي معرفة كل شئ )

أفضل أنواع التعليقات تأتي من أشخاص مـُفـَكِرة واسعة المعرفة تضيف معلومات جديدة عن الموضوع ، لكن عندما يرسل معلق متعالي متحذلق بتعليقات جارحة، فأى مدون سيتعامل مع هذا المعلق كما لو كان في حجرة معيشته، غير أن الطرد سيكون على هيئة مسح التعليق. عندما تـُراجـِعْ حقيقة ما أو تشير إلى خطأ إملائي أو إلى رابط لا يعمل افعل ذلك بطريقة لطيفة و محترمة.

اجعل نبرة رسالتك واضحة

لا أحد على الإنترنت يمكنه سماع نبرة صوتك أو رؤية تعابير وجهك. السخرية والمبالغات تـُـفـْهَمْ خطأ بسهولة في المجال العام. تذكر أن نقطتين وقوس تـُغـَيـِّرْ معنى الجملة بالكامل. استخدم معلومات إضافية أو أيقونات التعبير (emoticons) لتوَّصِل روح رسالتك.

تـَحَمَّـل مسؤلية تعليقك

التعليقات المجهولة ، وإن كانت في بعض الأحيان ضرورية، يمكن أن تـُفـَسَر بالجُبن. أسس لشخصيتك على الإنترنت و تحمل مسؤلية كلامك بوضع اسمك وعنوان مدونتك على التعليق متى أمكن ذلك.

اختصر

المحاضرات المُطوَّلة هى مُهـِمَة أساتذة الجامعة و ليس معلقو المدونات. اختصر وكن مباشرا ً. كل الناس تـُقـَدِّر الإختصار.

اذكر مصادرك بوضع روابط أو نص الإقتباس

للتعليق على أجزاء محددة من التدوينة ، انسخ الجمل التى تريد التعليق عليها و اضِفْ ردك تحتها. إذا كنت تشير إلى معلومات من مكان آخر، اكتب ملخص لها و ضع رابطا ً للمصدر ليستطيع القراء الحصول على معلومات أكثر إذا أرادوا.

كن مهذبا ً

مهما كانت الإحتمالات بأن يضايقك كلام قاله شخص ما في تدوينة أو تعليق، يظل الهجوم الشخصي في جميع الأحوال غير مقبول وبلا قيمة و يمكن أن ينزل بسرعة بمستوى الحوار إلى أدناه. قاوم الإستفزاز وكن محترما ً و موضوعيا ً طوال الوقت.

لا تـُعَلـِّق عندما تكون غاضبا ً أو منفعلا ً أومِتـْنـَكِدْ أو سكران

لا يمكن التراجع عن تعليق نشرته ، فبمجرد إرساله سيصبح متاحا ً ليخزنه جووجل و ليراه الجميع. تذكر أنك لن تكشف عن أفضل ما فيك في لحظات الإنفعال. إذا وجدت نفسك تكتب تعليقا ً بغضب في مدونة شخص ما - توقف عن الكتابة وغادرالمكان، خذ نفسك و تمشى قليلا ً ثم ارجع للموضوع بعدها بيوم عندما يروق ذهنك. وما ينطبق هنا على التعليقات العامة في المدونات ينطبق أيضا ً على الرسائل الإلكترونية الخاصة.

لا تشجِّع أو تغيظ السَفـَلـَة

مهما كـُتِـبَتْ مقالات مثل هذا المقال ، سيظل دائما ً من الناس من يتجول في الإنترنت و ينشر تعليقات إنتقامية بلا هدف في أي مساحة متاحة للتعليق. لا تجعل هؤلاء الإرهابيين يفوزون و لا تلفت النظر إلى هذه النوعية من المعلقين سواء بتفنيد ما يقولونه أو بالإختلاف معهم أو حتى ذكر أسمائهم الحركية على الإنترنت.
__________________________
*الترجمة منشورة بإذن من المؤلفة .

*Published with permission from the author.

11 comments:

R said...

أحييك يا أحمد، كالعادة تترجم لنا المقالات المفيدة عن التدوين وأخلاقيّاته.

كنت أفكّر أيضاً في ضرورة الكتابة عن فن التعليق وفن الرد على التعليق، وأعترف أنّني شخصيّاً انجرفتُ مؤخراً في بضعة سفسطات لم يكُن لها داعٍ، ولهذا أشكرك على فتح الموضوع.

لكن في رأيي أنّ الأفيد من هذا المقال هو ما أرجو أن يثيره من مناقشة، فبعض النقاط "شديدة المحافظة" وبعضها قد نختلف فيها.

أختلف شخصيّاً مع "ضرورة التعليق في الموضوع"، بالطبع أنا ضد السؤال عن السلاحف في تدوينة عن التيوس، لكنّ التعليقات قد تكون أحياناً في المحتوى أو على الأسلوب.

بالمناسبة، لم تعجبني مثلاً بضعة تعليقات في مدونتك تنصحك بتغيير أسلوبك في الرسم أو تعديله، اعتبرتها غريبةً جداً!!

أخيراً-وها قد خالفتُ نصيحةً أخرى بإطالتي- أؤيّد بشدة نقطة تحمل مسئوليّة التعليقات (بعدم التعليق المجهول أو عدم مسح التعليقات بعد ما تجلبه من تداعيات) وأؤيّد أيضاً النقطة الأخيرة: عدم الانجراف وراء السفالات (وليس السفلة).
ـ

سامية said...

من المطمئن إن الواحد يعرف ان القواعد العامة اللي ماشي عليها يتفق معه فيها آخرون.

ناقص بس انني اتعلم أتجاهل التعليقات المستفزة واللي فيها إهانة شخصية أو انحراف عن الموضوع الأساسي وألا أنجرف وراء من يحاول تحويل مجرى الحديث إلى موضوعات فرعية وغير أساسية

أنا بس مختلفة اختلاف بسيط مع فكرة غرفة المعيشة .. يعني أنا مش مع اعتبار المدونات أماكن شخصية. لكن نفس قواعد غرفة المعيشة تسري في الشارع بمعنى ان انا حتى لو قابلت شخص في الشارع وقررت أن أبدأ معه حديث لازم أحترمه لأنه مااتعرضليش.. أنا اللي قررت اتكلم معاه

بخلاف ذلك أعجبني جدا المقال وأشكرك على ترجمته ونشره

Tarek said...

شكرا علي المقالة
و بالمناسبة أنا بأستأذنك إني أنوه عنها في مدونتي
http://kelmeteen.blogspot.com/2005/09/blog-post_112708819510456735.html

Ahmed Nasr said...

طارق, بالتأكيد يمكنك ذلك
وشكرا ً على وضع الرابط

Rasha said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

شكراً لك اخي الكريم على هذه المقالة المفيدة، كما اود الإستئذان منك للإشارة لهذا المقال في مدونة جيران.
http://blog.jeeran.com

Ahmed Nasr said...

رشا، و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

بالتأكيد يمكنك ذلك و يمكن لكل من يريد الإشارة للترجمة
بدون إستئذان

Al_King said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا جدا أخي لمجهودك في الترجمة
و ربنا يجعل فيه فائدة للجميع

عمرو سليم said...

مقاله مميزة
و ترجمه مميزة
نتمنى ان يلتزم الجميع بهذا
و ان راي خيرا فليشكر و ان راي خطأ فليصوب
و ان يأمر بالمعروف بالمعروف و ينهى عن المنكر بغير منكر
و ان يتفهم كلا منا وجهه النظر الاخرى

Steel Beauty said...

thx u

سهر said...

السلام عليكم
المقال مميز و يمس واحد من أهم الموضوعات التى يغفل عنها الكثيرين ، ألا وهى قواعد و آداب التعامل مع المدونات و كذا كافة مواقع الانترنت بلا استثناء و التى تتيح للزائر أن يكتب رأيه أو تعليقه أو مشاركته فى موضوع ما ، للأسف رغم انتشار وزيادة عدد المتعاملين مع الانترنت فمازالت شريحة كبيرة منهم تستهين بهذه الآداب و لمجرد أنه لا يوجد رقيب مباشر عليهم فلا مانع من التصرف بالطريقة التى تعجبهم حتى لو أساءت الى الذوق العام أو أفسدت جو الود و الاحترام الذى ينبغى أن يشوب أى مناقشة .
أكرر شكرى و أتعشم أن نرى الكثير من أمثال هذه المقالات تنتشر على الانترنت .
خالص تحياتى

مدونة عرب بس said...

مقالة مفيدة ومهمة شكرا لك ... بالتوفيق يارب

عرب بس http://arabbas.blogspot.com